مكتبة الكترونية مجانية

كنت عاشقاً وما زلت.. - فاطمة عبد الله

هنا يمكنك أن تجد كنت عاشقاً وما زلت.. كتاب بصيغة pdf

مجاني
صيغة: PDF EPUB MOBI DOC
تاريخ النشر: 2015
حجم الملف: 4,39
ISBN: 9786144201831
لغة: عربى
مؤلف: فاطمة عبد الله

وصف:

مجموعة من الشناب العربي المسلم، يبدأون دراستهم الجامعية خارج حدود الوطن، يقيمون عرفات صداقة متوازنة فيما بينهم، يتشاركون المنزل، وهموم الدراسة، والأحلام لكن، يظهر من بينهم "حسن" الشخصية الأكثر وعيا وعليه، تنسج فاطمة عبد الله تصور العمل وغايته إلى حد ما، ف

... العلم حتى الآن.. فرغم ذلك الشيب الذى ... امسحي دموعك..........حبيبتي - shababzgm.alafdal.net ... ... ما زلت في الدار يا شهيدنا الحي أبدا، وليلنا القنديل، يا فتى حوران، يا من سكنت في ق... :slt: كعادتي، ترهقني العناوين. ……..ربما يمثل العنوان هنا احد هفوات هذا النص فمنكم العذر وأملي ... - نعم، فأنا منذ الصغر كنت عاشقا للتمثيل قبل ان ... - طيارا حربيا، فأنا كنت عاشقا للطير ... إلى امرأة ... قصيدة على نبض قباني - منتديات عبير ... ... - طيارا حربيا، فأنا كنت عاشقا للطيران وما زلت. عاشقاً كنتُ وما زلت أحبكِ فارسميني فوق عينيكِ ربيعاً يا صبيةْ ! . 4/12/2003: موقع أدب (adab.com) ما زلت في الدار يا ... لا تجتمعان، وما كنت فينا تاجرا، بل أميرا عاشقا لثرى الأردن ... مرت العشرون والثلاثون والأربعون، وما زلت شابا ... يا من كنت نهجا ... عاشقا لثرى ... ولأنني كنت مقتنعًا جدًا بل وراغبًا ... تكون حياتي مختلفة فأنا كنت وما زلت عاشقًا لجو ... فنان خلقته المنحة، وأثقلت خبراته الهجرة والأسفار، آمن بالفن وبموهبته أولًا، فرحل بعيدًا ... ... وأيضاً كنت أستغل حبي ... كنت وما زلت عاشقاً للمسرح ... والعربي وما زالت ... أَنتِ الجمالُ وأَنتِ العشقُ مُكْتملا أهديتُ عاشقتِي روحي وَمَا ... ما زلتُ أذكرُ ... كنت إلى وقت ... كنت وما زلت وسأظل عاشقا للمحروسة ومؤيدا لنظام ثورة 30 يونيو أقولها وبكل صراحة ... وما زلْت مَرْؤوساً خبِيث ... غدا أريحيا عاشقاً ... وإِن كنت أَدْنى لم تفُزْ ... مَنْ قَالَ إنِّي لَم ْأَكُنْ عاشقَا ... قَد ْكنتُ ... بَل كُنتُ الهوُ قُربَ وَاد ٍوَمَا. زلتُ ... .....الحياةبالفعل رائعه....هي ضحكات وبسمات..هي أفراح وأحزان...وبرغم المتناقضات تبقى أروع من ... ما دمت يا عصفورتي الخضراء حبيبتي إذن .. فإن الله في السماء 2 : تسألني حبيبتي ما الفرق ما بيني ......